خريطة الموقع
السبت 20 يناير 2018م

تيار التمرد القضائي  «^»  إلا تسييس القضاء..!  «^»  200 قَاضٍ ونص هزيل  «^»  العرائض المسيّسة !  «^»  القضاء ليس حزباً سياسياً  «^»  إيهٍ أيّها القضاة  «^»  لا تلتفتوا إلى هؤلاء  «^»  إذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي ؟!  «^»  أخيرا: 510 قضاة ينتصرون لمطالبنا القديمة!  «^»  المناكفة ضد إصلاح القضاء! جديد المقالات
أمر ملكي: يعاقب بالسجن كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة أو الانتماء للتيارات أو الجماعات الدينية والفكرية المتطرفة  «^»  محافظ هيئة الاستثمار يزور مشروع الملك عبدالله لتطوير مرفق القضاء  «^»  أمر ملكي بترقية وتعيين (40) قاضياً بوزارة العدل  «^»  فتح مكتب لخدمة أصحاب الفضيلة القضاة  «^»  اجتماع تنسيقي لتهيئة محاكم الاستئناف بالمملكة لتطبيق نظامي المرافعات الشرعية والإجراءات الجزائية  «^»  التصريح الصحفي بشأن جدول أعمال الاجتماع السادس  «^»  بمشاركة عدد من القضاة.. وزارة العدل تنظم برنامج في القضاء الجماعي  «^»  الشورى: آراء الأعضاء في وسائل الإعلام لا تعبر بالضرورة عن رأي المجلس  «^»  حملة تصحيحية لضبط العمل القضائي في السعودية تقاوم بمعترضي مشروع الإصلاح والتطوير  «^»  معاناة المرأة السعودية داخل المحاكم .. بين تأجيل الجلسات ومماطلة الأزواج جديد الأخبار


المقالات
زاوية : الأستاذ تركي السديري
بل أطربنا التميز الأمني



بل أطربنا التميز الأمني

تركي عبدالله السديري

لم «تفزعنا» وزارة الداخلية حين أعلنت إحباط مساعي 149 ملوثاً بالتخلف والانغلاق لتدمير حياة مسلمين يحرّم دينهم تعاطي مثل هذا السلوك، وتعاطي مثل هذا التحريف لمفاهيم الدين والإساءة البالغة لما يحتويه الإسلام من حماية شاملة لحياة الإنسان وإحاطة وجوده بالكثير من سياجات أمنه واستقراره، هو المعلن لإسلامه الواعي بين الآخرين.. لم تفزعنا وزارة الداخلية، ولكنها زادتنا ابتهاجاً وهي تواصل تأكيد تفوّقها الأمني الذي أجمعت دول متقدمة وعياً ونوعية سلاح وكفاءات أجهزة أمن على أن المملكة في مقدمة الدول أمنياً بما فرضته من حضور استقرار أمني لا مثيل له، رغم استهدافها بل إعطاؤها خصوصية عداء في هذا الاستهداف..

نحن بلد عاش عشرات السنوات.. بما هو أكثر من ثلثي قرن.. ونحن نمارس الاستقرار واستيعاب ما يتطلبه مجتمعنا من تطورات تعليم وتحديث، ولم تكن هناك مزعجات أمنية تجعلنا موزعين بين تعليم وأمن كل منهما يريد التميز بخصوصية القدرات.. الحقيقة أن الأمن لدينا قبل ميلاد نظام القاعدة كان يختص بالشؤون التقليدية التي لا إعجاز فيها، لكن بعد ميلاد نظام القاعدة، وبعد وضوح استهداف المجتمع السعودي بعدوانيات القتل والتدمير فإننا قد عايشنا حالات تطوير أمني أصفها بالإعجازية، لأن سرعة تفوّق قدراتها وتنوّع تلك القدرات، وفي الوقت نفسه احتواؤها على تضامن المجتمع وتداخله مع سمو أهدافها، هي إنجاز تاريخي سوف يحتسب على أنه شاهد مهم من شواهد مراحل تطوير مجتمعنا على يد دولة قوية وواعية، ووزارة اختصاص أمني تفوّقت على غيرها في أي دولة أخرى..

الرياض

نشر بتاريخ 27-11-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 3.56/10 (655 صوت)


 

القائمة الرئيسية

جديد مكتبة الصور

جديد مكتبة البطاقات

جديد مكتبة الأخبار

جديد مكتبة الجوال


جديد مكتبة الصوتيات


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alqodhat.com - All rights reserved


الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية