خريطة الموقع
السبت 20 يناير 2018م

تيار التمرد القضائي  «^»  إلا تسييس القضاء..!  «^»  200 قَاضٍ ونص هزيل  «^»  العرائض المسيّسة !  «^»  القضاء ليس حزباً سياسياً  «^»  إيهٍ أيّها القضاة  «^»  لا تلتفتوا إلى هؤلاء  «^»  إذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي ؟!  «^»  أخيرا: 510 قضاة ينتصرون لمطالبنا القديمة!  «^»  المناكفة ضد إصلاح القضاء! جديد المقالات
أمر ملكي: يعاقب بالسجن كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة أو الانتماء للتيارات أو الجماعات الدينية والفكرية المتطرفة  «^»  محافظ هيئة الاستثمار يزور مشروع الملك عبدالله لتطوير مرفق القضاء  «^»  أمر ملكي بترقية وتعيين (40) قاضياً بوزارة العدل  «^»  فتح مكتب لخدمة أصحاب الفضيلة القضاة  «^»  اجتماع تنسيقي لتهيئة محاكم الاستئناف بالمملكة لتطبيق نظامي المرافعات الشرعية والإجراءات الجزائية  «^»  التصريح الصحفي بشأن جدول أعمال الاجتماع السادس  «^»  بمشاركة عدد من القضاة.. وزارة العدل تنظم برنامج في القضاء الجماعي  «^»  الشورى: آراء الأعضاء في وسائل الإعلام لا تعبر بالضرورة عن رأي المجلس  «^»  حملة تصحيحية لضبط العمل القضائي في السعودية تقاوم بمعترضي مشروع الإصلاح والتطوير  «^»  معاناة المرأة السعودية داخل المحاكم .. بين تأجيل الجلسات ومماطلة الأزواج جديد الأخبار


المقالات
زاويـة : القاضي عبد الله المنيع
تربية شغالة



تربية شغالة

الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع

كنت مع أحد الإخوة وكان الحديث حول فلان من الناس ومن ذوي الاعتبار والمكانة والمسؤولية وهو من غير بلادنا السعودية فكنت أعرف أنه أحد المسؤولين في بلاده وأنه أقل اهتماماً بمسؤوليته. وعمله تخترقه الكثير من عوامل النقص والأخطاء، فقال لي محدثي: كيف تنتقد هذا الرجل وهو تربية شغالة اختصاصها المتميزة به تنظيف الحمامات ومسح طرقات المنزل وتغسيل أدوات الطبخ ونحو ذلك مما يتعلق بمسؤولية الخدم في البيوت. وقعت هذه الكلمة من محدثي - تربية شعالة - موقع الكابوس على صدري، وانصرفت عن محدثي بفكري وخيالي وتصوري إلى آفاق أحوال كثير من بني وطني ممن كان لأمهاتهم غيبة مسؤوليتهن عن أبنائهن وبناتهن، وترك أمورهم إلى خدم البيت واشتغالهن بأمور هامشية في هذه الحياة، ما بين أعمال إلى دوريات نسائية تستغرق منهن الساعات غافلات عن أولادهن في بيوتهن متروكين للخدم إن كان صغيراً، فيحفظ والله أعلم بما وراء ذلك، وإن كان قابلاً للمداعبة فيداعب بما يزين وما يشين وإن كان فوق ذلك فقد يكون للمغازلة وآثارها نصيب. وفي دنيا الواقع ما يعطى الأمثلة على خطورة هذا الوضع، وتكون النتيجة أن يكون أولادنا تربية شغالة. تستغرب من واحدهم الكلمة الطيبة والعمل الصالح والاتجاه السليم: ولن تجود يد إلا بما تجد.

إنني أتقطع حسرة من وضع أولادنا بين خدم أحاسبهم على التقصير في المهن الحقيرة وأرى أن أمهاتهم في قمة التفريط في تربيتهم وفي قمة المسؤولية في انحرافهم وفي قمة المشاركة في قصورهم عن التحمل والكفاءة لمزاولة الحياة العامة والخاصة. وحينما أحمل أمهات أولادنا مسؤولية وصف أولادنا بتربية شغالة اعتقد أن على آبائهم مسؤولية تربيتهم ومتابعة تربيتهم في المنزل وفي خارجه. ولعل وجود هذا الوضع الأليم سبب في حصول العقوق من الأولاد وانتشار ذلك بينهم حتى إننا سمعنا منهم من ذهب بأمه أو أبيه إلى دور الرعاية الاجتماعية.

وأذكر أنني قرأت قصة مفادها أن رجلاً قاضى ابنه لدى القاضي بأنه ضربه فقال له القاضي، هل علمت ابنك، قال: لا، قال: هل ربيت ابنك على الأخلاق، قال: لا، قال ماذا كنت تستخدمه فيه، قال: يسوق الثيران لاستخراج ماء الزرع، قال: ظنك ثوراً من ثيرانه فضربك كما يفعل بالثيران، فقد أضاع حق ابنه عليه فأضاع الابن حق أبيه عليه.

ورسولنا صلى الله عليه وسلم يذكر أن للولد حقاً على أبيه، يحسن اسمه ويؤدبه. ويوجه صلى الله عليه وسلم أمته إلى اختيار الزوجة الودود الولود، ويأمرنا أن نختار لنطفنا، وقال رجل لولده على سبيل التذكير بحقه عليه: لي عليك حق قبل مجيئك وحق بعد مجيئك، فقال له الولد: حقك علي بعد مجيئي واضح من حيث حضانتي وكفالتي وتربيتي. ولكن ما حقك علي قبل مجيئي؟ قال اخترت لك أماً لا تعيّر بها.

أعود إلى تربية الشغالة فأقول: يا إخواني ويا أخواتي اذكروا مسؤوليتكم عند الله تعالى يوم لا ينفع مال ولا بنون، ويوم يتحجج الولد على أبيه أمام رب العالمين، واذكروا مسؤوليتكم أمام نفوسكم يوم يموت واحدكم فلا يجد في أولاده ولداً صالحاً يدعو له، واذكروا مسؤوليتكم أمام بلدانكم ومجتمعاتكم يوم تكون الحاجة الوطنية إلى أولادكم ثم لا يكونون أهلاً للحاجة إليهم. لأن تربيتهم تربية شغالات.

أقول قولي هذا وأذكر نماذج مثالية للتربية الزكية الصالحة فقد جاء في سير أئمة الإسلام أن الإمام أبا حنيفة كان يتيماً فقامت على تربيته أمه تربية كانت نتيجتها؛ أن كان من أكبر أئمة الإسلام وكذلك الإمام مالك والإمام الشافعي والإمام أحمد، كانوا أيتاماً وتربوا في حجور أمهاتهم تربية حرائر يعرفن قيمة الولد ومكانته فكانوا من كبار أئمة الإسلام.

إنني بهذا أذكر بناتي وأخواتي كما أذكر إخواني بأن أولادهم أمانة الله في أعناقهم، وأن تركهم في أحضان الشغالات تفريط بهذه المسؤولة، وأن نشأتهم بتربية شغالات عار عليهم وعلى أهليهم وخسارة على مجتمعهم، وهم في هذه الحال معادن ثمينة يحولها الإهمال والتجاهل إلى سقط متاع مآله الزبالات.

فهل لنا أن نخلو بأنفسنا لنتأمل كلمة (تربية شغالة) حتى ننتشل أولادنا من هذا الوصف الكريه، إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.. والله المستعان.

الرياض

نشر بتاريخ 12-01-2011  


أضف تقييمك

التقييم: 4.45/10 (661 صوت)


 

القائمة الرئيسية

جديد مكتبة الصور

جديد مكتبة البطاقات

جديد مكتبة الأخبار

جديد مكتبة الجوال


جديد مكتبة الصوتيات


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alqodhat.com - All rights reserved


الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية