خريطة الموقع
الأحد 24 سبتمبر 2017م

تيار التمرد القضائي  «^»  إلا تسييس القضاء..!  «^»  200 قَاضٍ ونص هزيل  «^»  العرائض المسيّسة !  «^»  القضاء ليس حزباً سياسياً  «^»  إيهٍ أيّها القضاة  «^»  لا تلتفتوا إلى هؤلاء  «^»  إذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي ؟!  «^»  أخيرا: 510 قضاة ينتصرون لمطالبنا القديمة!  «^»  المناكفة ضد إصلاح القضاء! جديد المقالات
أمر ملكي: يعاقب بالسجن كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة أو الانتماء للتيارات أو الجماعات الدينية والفكرية المتطرفة  «^»  محافظ هيئة الاستثمار يزور مشروع الملك عبدالله لتطوير مرفق القضاء  «^»  أمر ملكي بترقية وتعيين (40) قاضياً بوزارة العدل  «^»  فتح مكتب لخدمة أصحاب الفضيلة القضاة  «^»  اجتماع تنسيقي لتهيئة محاكم الاستئناف بالمملكة لتطبيق نظامي المرافعات الشرعية والإجراءات الجزائية  «^»  التصريح الصحفي بشأن جدول أعمال الاجتماع السادس  «^»  بمشاركة عدد من القضاة.. وزارة العدل تنظم برنامج في القضاء الجماعي  «^»  الشورى: آراء الأعضاء في وسائل الإعلام لا تعبر بالضرورة عن رأي المجلس  «^»  حملة تصحيحية لضبط العمل القضائي في السعودية تقاوم بمعترضي مشروع الإصلاح والتطوير  «^»  معاناة المرأة السعودية داخل المحاكم .. بين تأجيل الجلسات ومماطلة الأزواج جديد الأخبار


المقالات
المقالات 2013
200 قَاضٍ ونص هزيل


200 قَاضٍ ونص هزيل

محمد البريدي

ـ بالطبع نحن جميعاً مع إصلاح القضاء وتطويره، وتطبيق مشروع الملك عبدالله بمنتهى الدقة، ولكن أصحاب الفضيلة كما يبدو لم يُحسنوا التعبير عن هذه المطالب التي يزعمون بل قدموا خطاباً إنشائياً بكل أسف لا يرقى أبداً إلى المطالبة الفعلية والواضحة بالإصلاح، ولا يقنعك كقارئ أنهم يعرضون مشروعاً واثقاً وذا قيمة!
ـ الخشية أن يكون أصحاب الفضيلة هؤلاء كما يقول البعض هم فعلاً من الحرس القديم الذين فشلوا في العمل التقني وفقاً لمشروع التطوير ويريدون عودة الأمور إلى ما كانت عليه من الرتابة اليدوية، وبدلاً من التخلص من الروتينية القاتلة التي شابت القضاء لعقود طويلة يريدون تكريسها وتجديد نشاطها على حساب المجتمع.
ـ مع كل ذلك يبدو أن ثمة صراعاً حقيقياً داخل وزارة العدل بين توجهين مختلفين تماماً مثلما يحصل في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولكي نصل إلى الحقيقة فلا بد من الاستماع إلى كل الأطراف وإعطائهم نفس القدر من حرية التعبير عن رأيهم شرط أن لا يكونوا من الحرس القديم المعطل الذي يخرج علينا في كل مرة وفي كل وزارة بمقترحات ظاهرها الحرص على التطوير وباطنها التشبث بطرق العمل القديمة والمملة!!
ـ بكل صراحة هذا الخطاب أقرب لأن يكون شكوى من مجموعة موظفين ضد رئيسهم في العمل وليس خطاب قضاة أصحاب قضية تفرض نفسها يطالبون بإصلاح المرفق العدلي، وهذه الفقرة التي وردت في الخطاب خير دليل على ما يريدون وربما هي أوضح ما فيه (… وتعيين ذي قوة وأمانة ممن سبقت له الحسنى في تولي القضاء)!!
ـ المشكلة الأزلية للحرس القديم في الهيئة وفي وزارة العدل وفي غيرهما أنهم يرفضون التغيير والتطوير، أو بالأحرى لا يحسنون التعامل مع المتغيرات بشكل عام، وقد أدوا ما عليهم في الفترات السابقة، وآن لهم أن يتركوا الفرصة لغيرهم، وعلينا أن نقول لهم شكراً على ما قدمتموه، وأن ندعو لهم بمعاش آمن ومريح!!

نشر بتاريخ 11-12-2013  


أضف تقييمك

التقييم: 6.23/10 (1284 صوت)


 

القائمة الرئيسية

جديد مكتبة الصور

جديد مكتبة البطاقات

جديد مكتبة الأخبار

جديد مكتبة الجوال


جديد مكتبة الصوتيات


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alqodhat.com - All rights reserved


الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية