خريطة الموقع
السبت 20 يناير 2018م

تيار التمرد القضائي  «^»  إلا تسييس القضاء..!  «^»  200 قَاضٍ ونص هزيل  «^»  العرائض المسيّسة !  «^»  القضاء ليس حزباً سياسياً  «^»  إيهٍ أيّها القضاة  «^»  لا تلتفتوا إلى هؤلاء  «^»  إذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي ؟!  «^»  أخيرا: 510 قضاة ينتصرون لمطالبنا القديمة!  «^»  المناكفة ضد إصلاح القضاء! جديد المقالات
أمر ملكي: يعاقب بالسجن كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة أو الانتماء للتيارات أو الجماعات الدينية والفكرية المتطرفة  «^»  محافظ هيئة الاستثمار يزور مشروع الملك عبدالله لتطوير مرفق القضاء  «^»  أمر ملكي بترقية وتعيين (40) قاضياً بوزارة العدل  «^»  فتح مكتب لخدمة أصحاب الفضيلة القضاة  «^»  اجتماع تنسيقي لتهيئة محاكم الاستئناف بالمملكة لتطبيق نظامي المرافعات الشرعية والإجراءات الجزائية  «^»  التصريح الصحفي بشأن جدول أعمال الاجتماع السادس  «^»  بمشاركة عدد من القضاة.. وزارة العدل تنظم برنامج في القضاء الجماعي  «^»  الشورى: آراء الأعضاء في وسائل الإعلام لا تعبر بالضرورة عن رأي المجلس  «^»  حملة تصحيحية لضبط العمل القضائي في السعودية تقاوم بمعترضي مشروع الإصلاح والتطوير  «^»  معاناة المرأة السعودية داخل المحاكم .. بين تأجيل الجلسات ومماطلة الأزواج جديد الأخبار


المقالات
زاوية : القاضي حمد الرزين
أزمة الخطاب والمخاطب في (كاوست)





أزمة الخطاب والمخاطب في (كاوست) !



حمد الرزين



تعتبر أزمة المخاطب في الوطن العربي من أشد الأزمات فتكا بالثقافة العامة، ومن أكبر العوائق أمام الانفتاح الفكري والخروج من عباءة التخلف المعرفي، ذلكم التخلف الذي يضرب بأطنابه في ثنايا الفئات المتوسطة من الشعوب، لأن المخاطب ارتضى لنفسه مستوى معينا من المعرفة أقام عليها ردحا من الزمن، و لم يرتض لنفسه أن يبحث عن البديل أو يشغل تفكيره حتى في إمكانية وجود الأفضل، باعتبار أن ليس في الإمكان أفضل مما كان.
ومما زاد في هذه الأزمة اقتناع (المخاطب) صاحب الخطاب نفسه بأن هذا المخاطب لا يمكن أن يرتقي فكره إلى الأفضل أبدا، لذلك تجد أن لغة الخطاب، و إن تغيرت، فإن أركانه المادية وعناصره الأساسية باقية على أصلها منذ عقود متتالية.
تبادر ما ورد أعلاه إلى ذهني و أنا أتأمل في إنجاز جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية كأكبر إنجاز حضاري للدولة في العصر الحديث، بما يشمله هذا الإنجاز من تسارع في عجلة الزمن نحو التقدم الحضاري في مجال العلوم والتقنية، وقفز بالمملكة خطوات وثابة نحو القمة في هذا المجال المعرفي الذي لا غنى عنه لكل دولة، و كيف أن رائد هذا الإنجاز وصاحب الشعلة الأولى لفكرته، والتي كانت ملء السمع والبصر بالنسبة له، عندما انطلقت فكرته إلى أرض الواقع أراد لها كما صرح حفظه الله، أن تكون منارة علم و هدى للناس، ومعروفا من هذه الدولة المباركة إلى البشرية جمعاء..
كما تأملت في إطلاق اسمه رعاه الله على الجامعة؛ الذي إنما جاء تشريفا لها وتتويجا لمسارها في الطريق المستقيم المرسوم لها خطوة خطوة، و كان لهذا الاسم، بلا شك، الدافع الأسمى لدخول هذه الجامعة إلى القلوب قبل العقول، لما يكنه الناس جميعا لصاحب الاسم من محبة ومودة لا مزايدة عليها.
وبعد هذا التأمل ، تأملت خطأ وقعنا فيه، بلا قصد، ألا و هو الحيدة، كثيرا، عن اسم الجامعة الأصلي: (جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية) إلى الاسم المختصر (كاوست kaust) اختصار لمسمى الجامعة باللغة الإنجليزية:King Abdullah University of Science and Technology و ملاحظة هنا: أن الاختصار بالحروف الأولى من الأسماء ليس من أدبيات اللغة العربية، أما اللغة الإنجليزية فهي أساسا تعاني دائما من أزمة مصطلحات، تحتاج كثيرا للتجديد، و لا يعول عليها في الاستمرار والديمومة، و لذا يعرف المهتمون بالترجمة أن لكل فن من الفنون لغته وترجمته الإصطلاحية المتخصصة المتجددة، فيتحدثون دائما عن الترجمة القانونية، والترجمة الطبية... إلخ
لكن المشكل هنا: أن في إشاعة استعمال اسم الجامعة بهذا المصطلح (كاوست) لا يستحضر شرف اسم رائدها ومؤسسها، وذلك واضح معلوم، فإن اسم خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله رائد ومؤسس فكرة الجامعة، معروف لدينا نحن المعاصرين لنشأتها، ومحفور في أذهاننا، لكن النشء القادم بعد عدة أجيال سوف يستقر في ذهنه اسم (كاوست).
مشروع حضاري يمثل منعطفا تاريخيا في تاريخ الدولة، بل يحق لنا أن نصفها بأنها أضخم مشروع علمي في العالم في العصر الحاضر، وهو مشروع في بداياته وله ما بعده، إذ سيكتب التاريخ، بإذن الله، لهذه الجامعة أنها أنارت الطريق أمام فتوحات علمية ستسبغ نعمها على العالم، في عمر مديد لها يمتد عدة قرون، كحال كثير من الجامعات العالمية التي نراها اليوم ويعود تأسيسها لقرون خلت.
ومن هنا فإننا نرفع رجاءنا إلى القائمين على هذه الجامعة، بأن يبقى الاسم الرسمي للجامعة كما هو (جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية) بجميع اللغات الحية المتداولة، سواء على مستوى المخاطبات الرسمية، أو في الإعلانات، أو في الأخبار الصحفية، حفظا لحق الأجيال في تذكر اسم مؤسسها والدعاء له دوما بالأجر والثواب على هذه المنحة والصدقة الجارية، التي يعم نفعها وخيرها كل بلاد العالم.

alrazeen2010@gmail.com


عكاظ

نشر بتاريخ 05-08-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 9.01/10 (625 صوت)


 

القائمة الرئيسية

جديد مكتبة الصور

جديد مكتبة البطاقات

جديد مكتبة الأخبار

جديد مكتبة الجوال


جديد مكتبة الصوتيات


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alqodhat.com - All rights reserved


الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية