خريطة الموقع
الأربعاء 17 يناير 2018م

تيار التمرد القضائي  «^»  إلا تسييس القضاء..!  «^»  200 قَاضٍ ونص هزيل  «^»  العرائض المسيّسة !  «^»  القضاء ليس حزباً سياسياً  «^»  إيهٍ أيّها القضاة  «^»  لا تلتفتوا إلى هؤلاء  «^»  إذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي ؟!  «^»  أخيرا: 510 قضاة ينتصرون لمطالبنا القديمة!  «^»  المناكفة ضد إصلاح القضاء! جديد المقالات
أمر ملكي: يعاقب بالسجن كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة أو الانتماء للتيارات أو الجماعات الدينية والفكرية المتطرفة  «^»  محافظ هيئة الاستثمار يزور مشروع الملك عبدالله لتطوير مرفق القضاء  «^»  أمر ملكي بترقية وتعيين (40) قاضياً بوزارة العدل  «^»  فتح مكتب لخدمة أصحاب الفضيلة القضاة  «^»  اجتماع تنسيقي لتهيئة محاكم الاستئناف بالمملكة لتطبيق نظامي المرافعات الشرعية والإجراءات الجزائية  «^»  التصريح الصحفي بشأن جدول أعمال الاجتماع السادس  «^»  بمشاركة عدد من القضاة.. وزارة العدل تنظم برنامج في القضاء الجماعي  «^»  الشورى: آراء الأعضاء في وسائل الإعلام لا تعبر بالضرورة عن رأي المجلس  «^»  حملة تصحيحية لضبط العمل القضائي في السعودية تقاوم بمعترضي مشروع الإصلاح والتطوير  «^»  معاناة المرأة السعودية داخل المحاكم .. بين تأجيل الجلسات ومماطلة الأزواج جديد الأخبار


المقالات
زاوية : القاضي علي العشبان
الفجور في الخصومة ..الابتزاز الإعلامي نموذجاً




الفجور في الخصومة ..الابتزاز الإعلامي نموذجاً


علي بن محمد العشبان


تنظر محاكم المملكة العربية السعودية يومياً آلاف القضايا ، وتفصل فيها وفق الشريعة الإسلامية ، والنظم المطبقة بها .

ولضمان تحقيق العدالة كفل النظام للمتظلم من حكم المحكمة حق الاعتراض ، وعرض القضية على محكمة الاستئناف ، ويقدم المتظلم خلال مدة محددة لائحة اعتراضية على الحكم ، ويعرض الحكم مع لائحة الاعتراض وكافة أوراق القضية على ثلاثة من قضاة الاستئناف أو خمسة - بحسب طبيعة القضية – وقضاة الاستئناف هم أكثر خبرة وأقدم في السلك القضائي ، كما تعرض بعض القضايا أيضا على المحكمة العليا وفق تنظيم معين لها ، ومنها ما يعاد لناظر أو ناظري القضية لوجود ملاحظات ، والأكثر ينتهي بالتصديق واكتساب الحكم القطعية ، ومنها ما يُنقض بعد مداولات ، ويعاد النظر فيها من جديد ، وهي قليلة جدا .. كما أنه متاح أيضا للمتقاضي التظلم من كل ما يظنه تجاوزاً في القضية أمام مجلس القضاء الأعلى .. وكل هذا لضمان تحقيق العدالة .

والقاضي يجتهد في ضبط الجلسة ، ويبذل وسعه في ضمان عدم تجاوز أي طرف لحدود وإطار موضوع الدعوى ، والتزام العدل بين الخصمين من دخولهما إلى خروجهما .

إلا أن بعض الخصوم – وهم قلة - يتجاوزن حدود الأصول المنظمة لعملية التقاضي ، وطريقة التظلم والطعن في الإجراءات والأحكام القضائية ، بل ويتجاوز بعضهم حدود الخصومة ، ويخرج من إطارها ، ويسيء الأدب مع الخصم ، ويمارس أنواعاً من الاستفزاز والابتزاز ، ناهيك عن سلوك سبل أخرى أقرب وصف لها هو الفجور في الخصومة ، وكل تجاوز لحدود الخصومة وإطارها يسمى فجوراً .

فتجد من يترك المرافعة ليوجه السب والشتم والانتقاص لخصمه في مجلس القضاء ، ويشتط في الانتقام والسعي في إهانة الطرف الآخر ، وتحطيمه نفسياً ، ومنهم من يسعى إلى الاستعلاء على خصمه . وكان لزاما على القاضي أن يكبح جماح أي تصرف يخل بالمرافعة ، أو يجعلها تتجاوز حدود موضوعها ، أو تخل بميزان العدل بين الطرفين .

ومن الخصوم من يتعقل بعد ساعة طيش ، ومنهم من يتجاوز ذلك إلى النيل من شخص القاضي ، ومنهم من يتطاول على الجهاز القضائي والقضاة برمتهم بقدر ما وقع في نفسه من استعلاء أو جهل أو حمق .

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كَانَ مُنَافِقًا خَالِصًا ، وَمَنْ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا ، إِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ ، وَإِذَا حَدَّثَ كَذَبَ ، وَإِذَا عَاهَدَ غَدَرَ، وَإِذَا خَاصَمَ فَجَرَ )) .

والمعنى أنه إذا خاصم أحداً فعل كل السبل غير المشروعة ليصل إلى ما يصبو إليه.

إن الفجور في الخصومة سوء أدب و تعد و طيش , قال تعالى : ( ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا عدلوا هو أقرب للتقوى ) .

ومع تطور وسائل الإعلام والاتصال وتنوعها وانتشارها برز نوع آخر من أنواع الفجور في الخصومة ، وهو استغلال هذه المنابر لشحن المجتمع ، أو حشد الرأي العام وتوجيهه من خلال خصم لتشكيل ضغط على باقي الخصوم ، كي يتوجسوا منه خيفة فيحجموا عن مواصلة مقاضاته ، أو لتصوير القضية في ذهن المتلقي بصورة مغايرة للواقع ، أو ليصبغها بما ينسجم مع موقفه في الخصومة أمام القضاء ، أو ليوجد ضغطا على القضاء والقضاة ، ويؤثر في سير العدالة ويربكها ، وهذا يرسم صورة حديثة من صور الفجور في الخصومة قد نسميها (الابتزاز الإعلامي) .

لذا كان من أسس العدالة منع التعرض للقضايا المنظورة أمام القضاء في وسائل الإعلام ، وقد صدر إلى الجهات المختصة ما يؤكد هذا المبدأ .

وقدر لي عبر عدة سنوات أن أسبر بعض المقالات والتصريحات واللقاءات والبرامج التي تتناول القضاء والقضاة ، أو تتعرض لقضايا منظورة أمام القضاء ، ووجدت بعضها تناول المواضيع بموضوعية وحياد ، تتمثل في احترام القضاء والقضاة والنزاهة والاستقلالية ، ولم تمثل طرفاً في خصومة .

وفي المقابل وجد أن بعضهم لا يعدو أن يكون خصماً أو متحدثاً بلسانه أو محامياً عن خصم وقابض ثمن مادي أو ثمن معنوي من خلال الترافع المجاني ثم يشهر ذلك أمام الملأ ، وبعضهم يظهر بمظهر الناقد والموضوعي ، ويقوم باستغلال هذه المنابر استغلالاً بشعاً يظهر معه للناس أنه مجرد محايد أو مراقب ، وما هو في الحقيقة إلا خصم في قضية أمام القضاء ، ويحاول اختطاف الرأي العام واستغفاله وتأليبه ليجعله في صفه .

ولا أشك أن هذا من الفجور في الخصومة . وإن كنت أجزم - ولله الحمد – أن مثل هذا الشغب لا يمكن أن يؤثر في سير العدالة ، ولا يوليه القضاة أي اهتمام أثناء سير الدعوى ، وليس قضائنا في المملكة العربية السعودية بالذي تهزه كلمة هنا أو هناك .. إلا أنني أعجز عن تصور موقف الخصم الآخر في القضية عندما يجد خصمه يملأ وسائل الإعلام ، ويحاول جرها لتكون ردءًا له في خصومته ، ويستغلها لتعزيز مواقفه أو لتحسين صورته أمام الرأي العام ، ويشغب على القضاة والقضاء ، ويحاول تمرير وتبرير مواقفه على القراء والمشاهدين ، ولا يؤخذ على يديه !!

وإني لأربأ بوسائل الإعلام التي تحظى بالمهنية والتقدير أن ترضى بجرها إلى مثل هذا ، ومن الحصافة أن تكون أكبر من أن نستدرج لهذا المنزلق ، كما يجب عليها - إن كانت تلتزم بأصول المهنية - أن تنأى بنفسها عن مثل ذلك .

وأطلب من القائمين على وسائل الإعلام والقراء والمشاهدين أن يتصوروا أنفسهم في خصومة قضائية أمام خصم يستغل هذه المنابر الإعلامية بطريقة في ظاهرها التلبس بالموضوعية والحياد والنقد البناء والغيرة على الدين والوطن ، بينما باطنها لصالح خصومته وتمرير مواقفه ومصالحه الشخصية .

وقد سمى الله في كتابه الكريم هذا النوع من الفجور في الخصومة لدداً ، قال تعالى : (( وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ )) .

وعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( إِنَّ أَبْغَضَ الرِّجَالِ إِلَى اللَّهِ الْأَلَدُّ الْخَصِم )) .

نشر بتاريخ 25-08-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 7.18/10 (1516 صوت)


الـتـعـلـيـقـات

[محمد العطار ( أبو عشبة )] [ 29/08/2010 الساعة 2:18 مساءً]
و ليت مجلس القضاء الأعلى أيضاً يأخذ على أيدي أؤلئك الذين يدخلون فيما لا يعنيهم

أو أؤلئك الذين يعتقدون أنهم منقذون لغيرهم ( هزلت ) اكتب بصراحة وبلاشي ألغاز

أو رأيت ما حصل للرزين وبالتالي الخوف مليح عاذرينك

واسلم لأخيك ( أبي عشبة ) .

[أبو محمد] [ 03/09/2010 الساعة 4:00 مساءً]
مسكين جايب طبلونه ومرسل المقال لكل الجرايد ح.. وما فيه فايدة حتى تصدقت عليه

صحيفة القضاة الالكترونية حبيبي ترى ماأحد درى عنك هبط زملك

[عمر] [ 06/09/2010 الساعة 11:39 صباحاً]
يا أبا محمد :

يقول الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والآذى

http://www.al-jazirah.com.sa/20100905/rj1.htm

http://www.alriyadh.com/2010/09/03/article556871.html

http://www.aawsat.com/details.asp?section=17&issueno=11599&article=584699&feature=1

 

القائمة الرئيسية

جديد مكتبة الصور

جديد مكتبة البطاقات

جديد مكتبة الأخبار

جديد مكتبة الجوال


جديد مكتبة الصوتيات


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alqodhat.com - All rights reserved


الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية