خريطة الموقع
الإثنين 22 يناير 2018م

تيار التمرد القضائي  «^»  إلا تسييس القضاء..!  «^»  200 قَاضٍ ونص هزيل  «^»  العرائض المسيّسة !  «^»  القضاء ليس حزباً سياسياً  «^»  إيهٍ أيّها القضاة  «^»  لا تلتفتوا إلى هؤلاء  «^»  إذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي ؟!  «^»  أخيرا: 510 قضاة ينتصرون لمطالبنا القديمة!  «^»  المناكفة ضد إصلاح القضاء! جديد المقالات
أمر ملكي: يعاقب بالسجن كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة أو الانتماء للتيارات أو الجماعات الدينية والفكرية المتطرفة  «^»  محافظ هيئة الاستثمار يزور مشروع الملك عبدالله لتطوير مرفق القضاء  «^»  أمر ملكي بترقية وتعيين (40) قاضياً بوزارة العدل  «^»  فتح مكتب لخدمة أصحاب الفضيلة القضاة  «^»  اجتماع تنسيقي لتهيئة محاكم الاستئناف بالمملكة لتطبيق نظامي المرافعات الشرعية والإجراءات الجزائية  «^»  التصريح الصحفي بشأن جدول أعمال الاجتماع السادس  «^»  بمشاركة عدد من القضاة.. وزارة العدل تنظم برنامج في القضاء الجماعي  «^»  الشورى: آراء الأعضاء في وسائل الإعلام لا تعبر بالضرورة عن رأي المجلس  «^»  حملة تصحيحية لضبط العمل القضائي في السعودية تقاوم بمعترضي مشروع الإصلاح والتطوير  «^»  معاناة المرأة السعودية داخل المحاكم .. بين تأجيل الجلسات ومماطلة الأزواج جديد الأخبار


المقالات
زاوية : الدكتور حمزة السالم
دور الحريات في ثقافة الحسد




دور الحريات في ثقافة الحسد


د. حمزة بن محمد السالم


أخبرني صديق بأنّ قريته لم ينلها تطوُّر بسبب حسد قومه وتنافسهم. فكلما رفع أحد وجهائهم إلى المسئولين أمر إصلاح طريق أو حاجة ونال هذا الطلب على الموافقة، قام أنداد هذا الوجيه على العمل على إيقاف المشروع باختلاق أنواع منوّعة من القصص والأكاذيب، وحذروا من فساد كبير وفتنة ستقع بين أفراد القرية إذا قام المشروع. فإذا قام المشروع على الرغم من ذلك، قام غير المستفيدين من المشروع - ولا أقول المتضررون - بنشر الدعايات الكاذبة وجيّشوا العامة والغوغاء حتى يصدر الأمر بإيقاف المشروع. قصة صديقي هذا ليست خاصة بفئة أو إقليم، بل هي بلوى عمّت وطمت في بلادنا.

الحسد العملي هو حقيقة طبعية طبع الله الناس عليها مع خلق ابني آدم قابيل وهابيل، وهو متأصل في الإنسان منذ طفولته بما نسميه بالغيرة. والإنسان لا يمكنه تغيير طبعه وخُلقه ولكنه، كما يستطيع تطوير الجيد منها، فهو يستطيع تهذيب السيئ منها وكتمه وترويضه كلما خرج عن السيطرة. وأفضل طريقة للتحكم في الغيرة ومنعها من أن تتحوّل إلى حسد ظالم للآخرين - والخطاب للفضلاء - هو أن يتهم الإنسان نفسه ورأيه دائماً في أي معاملة تجمعه مع ند له في عمل أو مهنة أو عائلة أو مركز اجتماعي، فلا يقع حسد بين الفضلاء إلاّ إذا كانوا أنداداً أو أقراناً.

الغيرة هي أساس الحسد العملي، وتهذيب هذا الطبع الفطري يخضع غالباً لتأثيرات المجتمع الذي هو صورة تطبيقية عملية للأيدلوجية التي يتبنّاها. وفي مجتمعاتنا يحسد البعض نعمة بعض ويدعو إلى زوالها حتى ولو اُستُحِقت وصَغُرت في صورة مكافأة إمام أو بيت مؤذن، هذا الحسد المتأصل في مجتمعاتنا يحكيه المثل الشعبي عندنا «يحسدون العمي على كبر عيونه».

نتحدث كثيراً فنتساءل لمَ يتحاسد أفراد مجتمعنا ونحن نزعم بأننا أهل رسالة سماوية ودين عظيم. ولو تأمّلنا في مجتمعات العالم لوجدنا أنّ انتشار الحسد العملي في أي مجتمع مرده إلى الأيدلوجية التي تسيطر على هذا المجتمع. فالتحاسد الهدام نجده مثلاً قوياً ومتأصلاً عند الروس وعند بلاد العرب كما هو عندنا، ولم أر جامعاً يجمع بين هذه المجتمعات إلا الدكتاتورية، سواء أكانت دكتاتورية الدين المتمثلة بالرأي الفقهي الواحد أو دكتاتورية السياسة أو دكتاتورية العادات أو خليط من ذلك كله أو بعضه.

عشت في الغرب عقداً من الزمن، فلم أجد هذا الحسد العملي منتشراً بينهم بهذه الصورة القبيحة عندنا. وأعتقد أنّ سبب ذلك هو انتشار الحريات في المجتمعات الغربية. فعندما تشتعل الغيرة في قلب الشخص الغربي على نجاح أخيه يلجأ إلى منافسته بتحقيق الأفضل. هذا التنافس الإيجابي يضمن نزاهته وتمحيص خيره من شره انتشار الحريات الدينية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والإعلامية في أيدلوجياتهم الفكرية. أما عندنا ومن هو على شاكلتنا من بلاد العالم، فلا يجد الشخص منفساً لغيرته الطبيعية إلاّ أن يحسد أخاه إذا أدركته نعمة حسداً عملياً، فيعمل على محاولة إزالة نعمته أو تحطيم نجاحه تحت مظلة الإشاعات، فالتنافس عندنا هدام وليس بنّاء، فقد عُطلت سوق التنافس الشريف عندنا بتقييد الحريات بشتى أنواعها.

الحسد العملي صعب علاجه، وزواله قد يحتاج إلى مرور أجيال بعد زوال الأيدلوجيات التي نشأ في ظلها وتغذّى على مخرجاتها، وشاهد ذلك الأقليات القادمة من البلاد الدكتاتورية والمهاجرة إلى الغرب والتي حافظت على خُلق الحسد العملي بينها رغم حياتها في الغرب. إنّ مما يجب أن لا يسكت عنه، أنّ الإصلاح في بلادي لابد أن يقوم على تحجيم الحسد العملي عملياً بتفنيد شائعات الفساد التي تنخر في المجتمع، وتكاد أن تُحبط عملية التطوير والبناء.

الجزيرة

نشر بتاريخ 27-08-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 4.59/10 (865 صوت)


 

القائمة الرئيسية

جديد مكتبة الصور

جديد مكتبة البطاقات

جديد مكتبة الأخبار

جديد مكتبة الجوال


جديد مكتبة الصوتيات


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alqodhat.com - All rights reserved


الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية