خريطة الموقع
السبت 20 يناير 2018م

تيار التمرد القضائي  «^»  إلا تسييس القضاء..!  «^»  200 قَاضٍ ونص هزيل  «^»  العرائض المسيّسة !  «^»  القضاء ليس حزباً سياسياً  «^»  إيهٍ أيّها القضاة  «^»  لا تلتفتوا إلى هؤلاء  «^»  إذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي ؟!  «^»  أخيرا: 510 قضاة ينتصرون لمطالبنا القديمة!  «^»  المناكفة ضد إصلاح القضاء! جديد المقالات
أمر ملكي: يعاقب بالسجن كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة أو الانتماء للتيارات أو الجماعات الدينية والفكرية المتطرفة  «^»  محافظ هيئة الاستثمار يزور مشروع الملك عبدالله لتطوير مرفق القضاء  «^»  أمر ملكي بترقية وتعيين (40) قاضياً بوزارة العدل  «^»  فتح مكتب لخدمة أصحاب الفضيلة القضاة  «^»  اجتماع تنسيقي لتهيئة محاكم الاستئناف بالمملكة لتطبيق نظامي المرافعات الشرعية والإجراءات الجزائية  «^»  التصريح الصحفي بشأن جدول أعمال الاجتماع السادس  «^»  بمشاركة عدد من القضاة.. وزارة العدل تنظم برنامج في القضاء الجماعي  «^»  الشورى: آراء الأعضاء في وسائل الإعلام لا تعبر بالضرورة عن رأي المجلس  «^»  حملة تصحيحية لضبط العمل القضائي في السعودية تقاوم بمعترضي مشروع الإصلاح والتطوير  «^»  معاناة المرأة السعودية داخل المحاكم .. بين تأجيل الجلسات ومماطلة الأزواج جديد الأخبار


المقالات
زاوية : الدكتور سعد القويعي
أماكن العمل والتحرش الجنسي




أماكن العمل .. والتحرش الجنسي !


د . سعد بن عبد القادر القويعي

drsasq@gmail.com


لا أقصد الإثارة بهذا العنوان , فما يهمني هو : التأكيد , بأن التحرش أصبح آفة العصر , بعد أن تصاعدت أرقامه المفزعة في منحنى بياني واضح ,رغم وجود الأنظمة الرادعة لهذه الظاهرة . ولأن للحديث صلة عن هذه الآفة , فقد كشفت دراسة ميدانية حديثة , أجرتها شركة أبحاث عالمية , لصالح وكالة الأنباء العالمية " رويترز " ، أن " 16% " من النساء العاملات في السعودية , تعرضن للتحرش الجنسي من قِبل مدرائهن في العمل .

الحكاية هي أخت لحكايات كثيرة من التناقض الأخلاقي , ويبدو أن استغلال بعض النفوس الخبيثة , لحاجة بعض النساء العاملات , قد أصبح فذلكة بعد أن كان وصمة عار . ولم أستطع أن أغفل عن هذه الإحصائية , وهذه المرأة العاملة تتعرض لمساومات مخلة بالشرف , ويحتال عليها بهذه الوسيلة من لم يرقب في الله إلا , ولا ذمة ؛ من أجل حاجتها , فتقع فريسة له , وتنتج سلوكيات لا تحمد عقباها , وتستغل أبشع استغلال , وتهان كرامتها وإنسانيتها , ويداس على شرفها . وفي المقابل فإن من تتمسك بعفتها وطهرها , تقفل في وجهها الأبواب .

إنها قضية الفتاة العاملة , التي تزداد معاناتها بسبب ظاهرة التحرش الجنسي , ممن تعرضن لسلوك تطفلي مضمونه جنسي , يجعل المرأة مهددة في أمنها وسلامتها - بدنيا ونفسيا - , تحت الضغط دون رغبتها من شخص تعرفه , أو لا تعرفه . وتتفاوت درجات التحرش , بدءا من النظرة الجنسية الفاحصة لجسد المرأة . والتلفظ عليها بألفاظ ذات إيحاء جنسي من خلال المعاكسات الكلامية , أو الهاتفية . وقد تنتهي بلمس جسد المرأة .

وتوضح أرقام التحرش الجنسي , وهي - غير دقيقة - : أن عدد اللواتي يتجرأن على التقدم بشكوى , لا يتجاوز الـ " 25% " من مجموع حالات التحرش . فكثير من ضحايا التحرش - نتيجة حساسية الموضوع - , يفضلن في نهاية المطاف التغاضي , وعدم إثارة تلك المواضيع , وتركها تمر بسلام ؛ خوفا من الفضيحة , ومن تلويث سمعتها . إضافة إلى حاجتها لكسب لقمة العيش , فلا تتجرأ - حينئذ - عن الإبلاغ . - ولذا - فنحن بحاجة إلى إحصائيات دقيقة , توضح حجم تلك الظاهرة , التي بدأت تطل برأسها في الآونة الأخيرة .

إن الأمر يتطلب الوقوف على هذه الظاهرة , ودراستها ؛ من أجل حماية المرأة من أنواع العنف - المادي والمعنوي - الموجه ضدها , عن طريق ابتكار الحلول الشرعية والنظامية التي تواجهها . وسن قوانين واضحة وصارمة ضد التحرش الجنسي , وتفعيل تلك القوانين , حتى يتخذ بحق كل من يستغل وظيفته ؛ من أجل التحرش الجنسي , إجراء تعزيري صارم , ولا بأس من التشهير به , إن ثبتت جريمته . كما أن تشجيع النساء بالإبلاغ عن ظاهرة التحرش الجنسي , وعدم الخوف من الفضيحة , والعودة إلى الخلف , بل التقدم خطوة إلى الأمام , والتعاون مع الجهات الأمنية ؛ لمعاقبة هؤلاء المجرمين , ومحاسبتهم , وتغليظ العقوبة في حقهم , أمور في غاية الأهمية .

نشر بتاريخ 19-09-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 5.41/10 (843 صوت)


 

القائمة الرئيسية

جديد مكتبة الصور

جديد مكتبة البطاقات

جديد مكتبة الأخبار

جديد مكتبة الجوال


جديد مكتبة الصوتيات


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alqodhat.com - All rights reserved


الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية