خريطة الموقع
السبت 20 يناير 2018م

تيار التمرد القضائي  «^»  إلا تسييس القضاء..!  «^»  200 قَاضٍ ونص هزيل  «^»  العرائض المسيّسة !  «^»  القضاء ليس حزباً سياسياً  «^»  إيهٍ أيّها القضاة  «^»  لا تلتفتوا إلى هؤلاء  «^»  إذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي ؟!  «^»  أخيرا: 510 قضاة ينتصرون لمطالبنا القديمة!  «^»  المناكفة ضد إصلاح القضاء! جديد المقالات
أمر ملكي: يعاقب بالسجن كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة أو الانتماء للتيارات أو الجماعات الدينية والفكرية المتطرفة  «^»  محافظ هيئة الاستثمار يزور مشروع الملك عبدالله لتطوير مرفق القضاء  «^»  أمر ملكي بترقية وتعيين (40) قاضياً بوزارة العدل  «^»  فتح مكتب لخدمة أصحاب الفضيلة القضاة  «^»  اجتماع تنسيقي لتهيئة محاكم الاستئناف بالمملكة لتطبيق نظامي المرافعات الشرعية والإجراءات الجزائية  «^»  التصريح الصحفي بشأن جدول أعمال الاجتماع السادس  «^»  بمشاركة عدد من القضاة.. وزارة العدل تنظم برنامج في القضاء الجماعي  «^»  الشورى: آراء الأعضاء في وسائل الإعلام لا تعبر بالضرورة عن رأي المجلس  «^»  حملة تصحيحية لضبط العمل القضائي في السعودية تقاوم بمعترضي مشروع الإصلاح والتطوير  «^»  معاناة المرأة السعودية داخل المحاكم .. بين تأجيل الجلسات ومماطلة الأزواج جديد الأخبار


المقالات
زاويـة : القاضي عبد الله المنيع
احفظ الله يحفظك



احفظ الله يحفظك

الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع

الواقع أن المجتمع المعاصر بالرغم من توافر وسائل المتعة والرخاء وأسباب الارتياح النفسي إلا أنه على وجه العموم يعاني من كثير من الأمراض النفسية، ويرجع ذلك إلى الحسد ونتيجته الإصابة بالعين وإلى السحر وإلى كيد الآخرين ، وإلى مجموعة من الأوهام والتخيلات، وبمقارنة بين فرد عصرنا الحاضر وما قبله من عصر وهو عصر آبائنا وأجدادنا نجد الفرق في توافر مُتع الحياة شاسعاً.. فغنيّ عصر آبائنا وأجدادنا فقير في عصرنا فهو يشتكي لماذا لا يكون له فيلا أو شقة؟ ولماذا لا يكون له سيارة وثلاجات ومكيفات ووظيفة ذات اعتبار؟! ولعل السبب في هذا أن عصرنا الماضي يمتاز أهله بقوة الايمان بالله وبصدق القناعة وبالنظر إلى من دون الواحد في مستواه ، وبالشعور بأن الدنيا متاع والآخرة مقر القرار. ويجمع ذلك ويحيط به حفْظهم ربهم فحفظهم. فالأمراض النفسية نادرة، وتعليل الأمراض بالسحر وإصابة العين نادر التعلق بهما. وحصول الواحد على قوت يومه أو شهره منتهى سعادته. وارتياحه النفسي مضمون له بتعلقه بربه سامعاً ومطيعاً. مصلياً وصائماً يخشى ربه ويرجو رحمة خالقه. يدرك أن الله معه في خلوته وجلوته وظاهره وباطنه. يدرك أنه بتعامله الصادق مع ربه في امتثال أوامره واجتناب نواهيه، وإيمانه بصدق وعد الله ووعيده وترغيبه وترهيبه وحفظه ورعايته وأنه بذلك في حال من السعادة والارتياح النفسي تمثل حاله قول الشاعر:

ولست أرى السعادة جمع مال

ولكن التقيّ هو السعيد

أما عصرنا الحاضر فبالرغم من أنه عصر الرخاء والاستمتاع إلا أنه عصر قول الله تعالى: كلا إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى.. ففرد هذا العصر ظلوم جهول جاحد إن كان في استغناء فهو طاغ ظالم جاحد لفضل الله ونعمه ، وإن مسه الضر فذو دعاء عريض يحس بوخز الشوكة كما يحس المطعون بطعنته. سعادة فرد عصر أجدادنا لا تقابلها سعادة فرد عصرنا. فعصرنا عصر التبرم والتضجر والجزع والكفر بنعم الله - إنما أوتيته على علم عندي - ورهافة المشاعر ومضاعفة تحقيق قول الله تعالى بأن الإنسان خلق هلوعاً إذا مسه الشر جزوعاً وإذا مسه الخير منوعا.

ولاشك أننا معشر عباد الله إن أخذنا بتوجيهات ديننا يتوجب علينا أن نشكر الله في السراء ونصبر ونحتسب ونرضى بقضاء الله في الضراء نحفظ الله ليحفظنا ونتعرف إليه في الرخاء ليعرفنا في الشدة.. وندرك حكمة وجودنا في هذه الحياة ونؤمن بما جاء في كتاب الله عن المعاد، ونتوجه إلى الله وحده في التضرع إليه في جلب الخير ودفع الشر ونؤمن بعظمة الله وقدرته وكمال ملكه وسعة سلطانه، ونؤمن بأنه سبحانه هو الحافظ والراعي والكالئ وأنه هو الشافي والمعافي وأن الأمر كله لله قال تعالى: (قل إن تكفروا أنتم ومن في الأرض فإن الله هو الغني الحميد)

أقول قولي هذا لأنصح نفسي وإخواني وأخواتي بأننا معشر المسلمين محظوظون بإيماننا بربنا حافظاً ورازقاً وشافياً وحامياً وحسيباً ومولى وأننا نتعلق بمن هو على كل شيء قدير.. قال للسماوات والأرض ائتيا طوعاً أو كرهاً قالتا أتينا طائعين، وقال لعصا موسى كوني ثعباناً مخيفاً فكانت ، وقال للنار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم فكانت ما شاء كان.

وطالما أن الله أنعم علينا بنعمه وآلائه وفضله وكرمه فيجب علينا معشر المسلمين أن نستثمر هذا الايمان بإفراد الله تعالى بالتعلق وبتقوية صلتنا بربنا وبمضاعفة ايماننا بالله بأنه لا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع وأن يكون من عنايتنا بصلتنا بربنا المحافظة على أوراد الصباح والمساء وعلى الأخذ بالأذكار أدبار الصلوات وفي العشي والإبكار، وفي إخلاص التوجه إلى الله وإفراده بذلك في طلب دفع الضرر وجلب النفع نشكره سبحانه على نعمه وفضله ونحصر الشكوى إليه في البلوى والضراء فالله سبحانه وتعالى حينما خلقنا سخر لنا ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ علينا نعمه الظاهرة والباطنة وهيأ لنا أسباب التعلق به والملاذ إليه فعلينا أن نستثمر هذا الايمان لنحقق به السعادة في السراء والضراء والحياة الدنيا وفي الآخرة والله مولانا فنعم المولى ونعم النصير.

الرياض

نشر بتاريخ 05-10-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 1.99/10 (663 صوت)


 

القائمة الرئيسية

جديد مكتبة الصور

جديد مكتبة البطاقات

جديد مكتبة الأخبار

جديد مكتبة الجوال


جديد مكتبة الصوتيات


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alqodhat.com - All rights reserved


الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية