خريطة الموقع
السبت 20 يناير 2018م

تيار التمرد القضائي  «^»  إلا تسييس القضاء..!  «^»  200 قَاضٍ ونص هزيل  «^»  العرائض المسيّسة !  «^»  القضاء ليس حزباً سياسياً  «^»  إيهٍ أيّها القضاة  «^»  لا تلتفتوا إلى هؤلاء  «^»  إذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي ؟!  «^»  أخيرا: 510 قضاة ينتصرون لمطالبنا القديمة!  «^»  المناكفة ضد إصلاح القضاء! جديد المقالات
أمر ملكي: يعاقب بالسجن كل من شارك في أعمال قتالية خارج المملكة أو الانتماء للتيارات أو الجماعات الدينية والفكرية المتطرفة  «^»  محافظ هيئة الاستثمار يزور مشروع الملك عبدالله لتطوير مرفق القضاء  «^»  أمر ملكي بترقية وتعيين (40) قاضياً بوزارة العدل  «^»  فتح مكتب لخدمة أصحاب الفضيلة القضاة  «^»  اجتماع تنسيقي لتهيئة محاكم الاستئناف بالمملكة لتطبيق نظامي المرافعات الشرعية والإجراءات الجزائية  «^»  التصريح الصحفي بشأن جدول أعمال الاجتماع السادس  «^»  بمشاركة عدد من القضاة.. وزارة العدل تنظم برنامج في القضاء الجماعي  «^»  الشورى: آراء الأعضاء في وسائل الإعلام لا تعبر بالضرورة عن رأي المجلس  «^»  حملة تصحيحية لضبط العمل القضائي في السعودية تقاوم بمعترضي مشروع الإصلاح والتطوير  «^»  معاناة المرأة السعودية داخل المحاكم .. بين تأجيل الجلسات ومماطلة الأزواج جديد الأخبار


المقالات
زاوية : الأستاذ تركي السديري
لا ملائكة ولا علماء



لا ملائكة ولا علماء

تركي عبدالله السديري

الوقوف عند نظام القاعدة يجب ألا يكتفي بمواقع انتشارها، ولا بأخذ مواقع تصرفاتها على أنها شواهد تأكيد بوجود برمجة انتشار..

هناك ملاحظتان هما الأهم.. فالانتشار سهل التوغل بغض النظر عن الإيجابية أو السلبية في الأمر، لكن دائماً تكون السلبيات السبب المباشر لوجود تقليص بجهد عالمي لذلك الانتشار..

هذا ما لم يحدث لنظام القاعدة.. والملاحظتان اللتان هما الأهم في الأمر تتعلقان باستمرارية وجود ابن لادن والظواهري.. في موقع قيادة هذا الانتشار.. فهل من المعقول أن تستعصي الجبال كيفما كانت خرافية التكوين على وسائل البحث أو التدمير العلمية؟.. بالطبع لا..

الملاحظة الثانية.. أين يوجد إرهاب نظام القاعدة؟.. أليس في دول إسلامية وبالذات في مجتمعات فقيرة؟.. هو يدّعي أنه ليس ضد الإسلام.. فكيف يتواجد في ثنايا مَنْ يؤمنون به.. أي الإسلام.. ولماذا المجتمعات الفقيرة مثل اليمن والصومال وهما كمواطنين الأبعد عن ترف الحياة الراهنة؟.. كم عملية انتحارية تابعة للقاعدة نُفّذت في إسرائيل؟.. لا شيء..

لماذا؟.. لا أحد يدري..

كم عملية تداخلت مع ظاهرة التخلف الإسلامي بوجود الصراعات الطائفية؟.. لا شيء.. حيث العراق وحده الذي أتاح تعدّد خلافاته وجود إرهاب طائش.. لكن لماذا ليس له وجود في لبنان مثلاً؟..

يأتي سؤال جوهري.. هل كان ما حدث في الحادي عشر من سبتمبر هو بداية انطلاق مخطط يبدأ في نيويورك ثم يتجه إلى العالم الإسلامي والعربي بالذات؟.. أشك في ذلك.. لقسوة جزالة النتائج..

لكن.. هل هناك احتمال وجود استفادة فيما بعد من الحدث لإخماد أي تطوير متحرك في أي مجتمعات متخلفة؟.. ولماذا لا يرد هذا الاحتمال في مجتمعات عربية إسلامية متطورة؟..

الأمر مجرد احتمالات.. لكن لا أتصور أن ملائكة أو علماء هم مَنْ يوفّرون حماية ابن لادن أو الظواهري..

الرياض

نشر بتاريخ 11-10-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 6.95/10 (594 صوت)


 

القائمة الرئيسية

جديد مكتبة الصور

جديد مكتبة البطاقات

جديد مكتبة الأخبار

جديد مكتبة الجوال


جديد مكتبة الصوتيات


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alqodhat.com - All rights reserved


الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية